بحث هذه المدونة الإلكترونية

جارٍ التحميل...

الاثنين، 17 نوفمبر، 2014

هل مشروعك ناجح ؟

"هل المشروعات الناجحة تكون كذلك من أول يوم، أم يمكن أن تبدأ المشروعات فاشلة ثم تنجح؟ وهل توجد دلائل من قصص المشروعات على ذلك؟ وما العلامات التي تصاحب بداية أي مشروع ناشئ وتكون مؤشرًا على مستقبله؟"
كان هذا سؤالاً جديدًا قيِّمًا ضمن أسئلة قرائنا الكرام في باب "الاستشارات"، وكانت إجابتي كالتالي:
لقد استقينا معظم عناصر إجابة هذا السؤال من خلاصة "طلب الثروة: قواعد جديدة لكسب المال وتنمية الأعمال" – العدد 165 من خلاصات، شهر نوفمبر 1999. ولقد وجدنا فيها مثلاً أو حكمة يؤمن بها رواد الأعمال وتقول: "عندما يتدافع الناس للبحث عن الذهب، يكون من يبيع أدوات الحفر أول الفائزين." بمعنى أن الناس يصبحون أثرياء عندما يبدؤون بتعليم ومساعدة الناس على الاكتفاء أولاً ثم التمتع بالثراء.

أول مؤشرات نجاح أي مشروع جديد هو أن يبدأ بفكرة عظيمة، وأن يتمتع بشيء من التفرد والخصوصية والتميز، وأن يحل مشكلات يعاني منها عدد كبير من الناس، ثم يتلو ذلك التخطيط؛ حيث لا يتحقق نجاح المشروعات في النهاية أو بعدما يبدأ البيع، بل في البداية والوسط ومن الداخل في أثناء عمليات التخطيط والتدريب والإنتاج والتسويق. يضاف إلى ذلك ضرورة أن يتمتع المشروع بشيء من المرونة بحيث يكون جاهزًا للتغيير أو التطوير أو تعديل المسار إذا ما حدثت أزمات، وغيرت الأسواق الاتجاهات، واستغنت عن صناعات واستبدلت بها أخرى.

المشروعات الناجحة تحتاج إلى قيادة، وتركز على الجوهر أكثر من المظهر، وهي تدار بحماس ومن خلال قيادة مؤمنة برسالة المشروع وفريق عمل متجانس. ولكن توجد مشروعات أخرى كثيرة تعثرت في بداياتها، ثم تعلم مؤسسوها الدرس وعدلوا مسارهم وحققوا نجاحات باهرة.

من المشروعات التي بدأت ناجحة لأنها حلت مشكلات وقدمت حلولاً شركة "أمازون" التي بدأت ببيع الكتب ثم ذهبت لتبيع كل شيء. استمرت "أمازون" تعاني من الخسائر لمدة ست سنوات، وظل مؤسسها وممولوها مؤمنين بفكرة نجاحها حتى تحقق لها ذلك وأصبحت من أكبر الشركات العالمية. ومن الشركات التي بدأت ناجحة بشكل استثنائي شركة "كومباك" للكمبيوتر، وكانت تهتم بالجودة، ثم بدأت تتراجع مع التراجع في أسعار الحاسبات، حتى اشترتها شركة كمبيوتر أخرى. وقد بدأت شركة "دل" ناجحة من البداية وظلت صامدة حتى الآن مع أنها بدأت تعاني مؤخرًا مع تصاعد المنافسة من شركات الحاسبات الصينية.

وبالمقابل بدأت "فيسبوك" بفكرة بسيطة ولم تبدأ كمشروع تجاري في البداية، ثم تحولت إلى شركة عملاقة، والفضل هنا يرجع إلى قيادتها وعبقرية مؤسسها وقدرته على تخيل الآفاق التي يمكن أن تصل إليها. بينما بدأت شركة "جوجل" بمخاطرة محسوبة، وقامت على معادلات رياضية وأفكار عبقرية قوامها تحويل الخيال إلى واقع، والمستحيل إلى حقيقة ملموسة. وفي كل الأحوال، فإن الذي ينجح ليس المشروع ذاته، وإنما هي قيادته وإدارته؛ وهذا ما تؤكده تجربة مجموعة "فيرجن" التي أسسها "ريتشارد برانسون" والتي تملك الآن أكثر من 250 شركة يدير كلاً منها مدير مستقل، ولكنها تعمل جميعًا برؤية مؤسسها الثاقبة وجرأته واستعداده للمخاطرة.

علامات النجاح والفشل تبدأ مبكرًا دائمًا، والمشروعات التي لا تثبت قدرتها على الصمود والنجاح والمنافسة من البداية، أي خلال سنتين، لا تلبث أن تتعثر بسرعة أو في منتصف الطريق أو في مرحلة متقدمة. هناك من يستطيعون تصحيح المسار وينجحون، وهناك من يستسلمون ويندثرون ويتوارون عن الأنظار! وقد أثبتت المؤشرات الإحصائية أن أي مشروع تجاري يستطيع الصمود والاستمرار لمدة خمسة أعوام، يتمكن أصحابه ومؤسسوه من اكتساب الخبرات الكافية ويصبح مؤهلاً للصمود لعقود قادمة. أي أن المشروع الذي يتجاوز مرحلة الولادة ويدخل الحضانة يصبح مؤهلاً وجاهزًا لدخول مدرسة النجاة ويواصل مؤسسوه وموظفوه التعلم حتى يشب عن الطوق ويدخل مرحلة الشباب، ثم الشيخوخة في كثير من الأحيان. في حين أن هناك مشروعات تحقق قفزات بعد إصابتها بالشيخوخة وتبدأ منحنى ثانيًا للنمو والصعود وتواصل تجديد ذاتها وتعيش لأجيال. بينما تشيخ شركات أخرى وتتراجع بسبب غرور النجاح حينما تظن أنها سيطرت على صناعتها وأن نجاحها صار مجرد تحصيل حاصل، وهذا ما حدث مع شركة "نوكيا" التي تجاهلت تحولات الأسواق ولم تجدد نفسها، فاشترتها شركة "ميكروسوفت" لتدعمها ماليًا وتقنيًا وتمكنها من المنافسة في الأسواق التي ابتكرتها "أبل" الأمريكية وطورتها "سامسونج" الكورية.

ربنا يوفق

الجمعة، 14 نوفمبر، 2014

الخريطة الذهنية


الخريطة الذهنية هى واحدة من أفضل الطرق التى تلتقط بها الأفكار و تمثلها بشكل تصويرى فى الواقع. فرسم خريطة ذهنية أفضل كثيراً من أخذ ملاحظات ، فهى تجعل تفكيرك أكثر إبداعاً ، وقادراً على حل المشكلات بفاعلية .
الخريطة الذهنية هى مخطط يربط جميع الأفكار و المعلومات التى تدور حول فكرة رئيسية أو موضوع رئيسي .
يمكن إستخدام الخرائط الذهنية فى العديد من الأغراض مثل ( التعليم ، دراسة اللغات ، تخطيط المشروعات ، تخطيط الحياة المهنية ، تدريب النفس على عادات جديدة ، حل المشكلات ، جلسات العصف الذهنى ، العروض التقديمية ) الخريطة الذهنية للحياة المهنية ترشدك إلى أين تريد أن تصل فى حياتك المهنية .
الخريطة الذهنية لنظامك الغذائى يمكن و أن تساعدك على تطوير عادات غذائية و صحية أفضل .
الخرائط الذهنية أشبة بجلسات العصف الذهنى و لكنها أكثر فاعلية للعديد من الأسباب :
فهى أداة تمثل بشكل بيانى كلمات و أرقام و صور ، وبذلك فهى الأسهل عليك لتذكر محتواها ، و هى الأمتع لك حين تقوم بمراجعتها . المزج بين الصور و الكلمات أفضل ب6 مرات من تذكر المعلومات المكتوبة هكذا.
الخرائط الذهنية تعمل على ربط و تجميع المفاهيم بطريقة منطقية و طبيعية مما يسهم فى توليد المزيد من الأفكار ، وفى إيجاد المعنى الأكثر عمقاً ، وفى إستدراك نقاط غابت عنك .
الخريطة الذهنية تعطيك نظرة شاملة على الموضوع الرئيسي لأنها تحمل كم هائل من المعلومات .
الخريطة الذهنية تحاكى الطريقة التى يفكر بها عقلك و تجعل من السهل تولد الأفكار من بعضها البعض بدلاً من أن يتم التفكير بطريقة خطية .
الخريطة الذهنية تجعل التعلم 15% أسرع من طرق التعلم التقليدية كأخذ نقاط و غيره.
الخريطة الذهنية تدخر لك الكثير من الوقت و الجهد .

ربنا يوفق

طريقة عصف ذهنى أفضل

بالرغم من أن جلسات العصف الذهنى و احدة من أفضل الطرق توليداً للإبداع إلا أن له بعض أوجه القصور.
العصف الذهنى طريقة فاعلة فى التوصل إلى حلول للمشكلات و إلى التوصل إلى العديد من الأفكار الإبداعية المبتكرة .
ومع ذلك تعد عملية العصف الذهنى عملية هشة و يصعب الاعتماد عليها فى الاجتماعات الرسمية و العامة .
الإجتماعات و الجلسات العامة تضم العديد من الشخصيات و عند العصف الذهنى ستجد من يرهبون التحدث أمام العامة وقد صمتوا تماماً .
أو ستجد أن هناك شخصاً أو أكثر هم من تعلو كلماتهم خلال الجلسة و هذا ما قد لا يتيح الفرصة للأخرين للتعبير عن أنفسهم.
كما أنك ستج هذا الشخص الذى كلما تحدث فانه يقول فقط كلمات مرضية لمديره أو لأحد من حوله. و غالباً و حينما يتحدث هذا الشخص لن يسع الأخرون سوى الصمت أو الموافقة على ما يقول.
التعامل مع مجموعات و ببخاصة الكبير منها أمراً ليس له مكان على خارطة السهولة . و فيها غالباً ما تسيطر النزعة الإنسانية على الهدف من عملية العصف الذهنى و للتغلب على هذا تم ابتكار طريقة أفضل تسمى بالتدوين الذهنى .
وكما يتضح من الأسم تتم كتابة الأفكار بدلاً من التحدث عنها و أوضحت الأبحاث أن التدوين الذهنى ينتج عنه أفكاراً إبداعية بمعدل 40% أكثر من تلك المتولدة عبرجلسات العصف الذهنى المعتادة .
كل ما تحتاج إليه هذة الطريقة هو توزيع نماذج متماثلة على حضور الجلسة و هذة النماذج تتناول النقاط التى تدور حولها.
تحتاج مثلاً إلى 6 أشخاص و 3 أفكار من كل شخص فى 5 دقائق .
سوف يتم تبديل الأوراق فيما بين الحاضرين و هكذا سيتم تبادل الأفكار أيضاً و النهاية ستكن الحصول على عدد كبير من الأفكار فى وقت محدود .

ربنا يوفق

التفاوض الجماعى

التفاوض الجماعى Collective Bargaining عموماً تتضمن المفاوضات بين طرفين ( ممثلى الموظف ، و ممثلى صاحب العمل ) التفاوض الجماعى يتألف من مفاوضات بين جهة العمل و مجموعة من الموظفين حيث تتحدد شروط التوظيف . غالباً ما يتم تمثيل الموظفين فى التفاوض من خلال اتحاد أو مؤسسة خاصة بالعاملين.
اتفاقية التفاوض الجماعىCollective agreement هى النتيجة حينها و تأتى على هيئة اتفاقية إجرائية أو جوهرية . الإتفاقيات الإجرائية procedural agreements تعنى بالعلاقة بين العاملين و الإدارة ، و الإجراءات التى يجب تبنيها لحل النزاعات الفردية و بين المجموعات .
ذلك يتضمن عادة الإجراءات فيم يتعلق بالتظلمات الفردية و النزاعات و الإجراءات العقابية . و تدخل هذه الإتفاقية ضمن بنود وشروط التوظيف بالشركة و قواعد السلوك .
الإتفاقيات الجوهرية تعنى بقضايا محددة مثل الراتب الأساسى ، و العمل الإضافى ، المكافآت ، الإجازات المسموح ، عدد ساعات العمل ، إلخ ... فى كثير من الشركات الإتفاقيات لها مقياس زمنى ثابت و عملية التفاوض الجماعى ستراجع الإتفاقية الإجرائية عندما تتعرض المفاوضات لموضوع الدفع و شروط التوظيف .
عملية التفاوض الجماعى تتألف من خمس خطوات رئيسية :
1- الإعداد : هذة المرحلة تتضمن تكوين فريق التفاوض . فريق التفاوض ينبغى أن يتكون من ممثلى كلا الطرفين المدعمين بالمعارف و المهارات الكافية للتفاوض. فى هذة المرحلة يتفحص ممثلى جهة العمل و الإتحاد القضايا التى يعتقدون أنها ستكون أكثر أهمية .
أول شئ يجب القيام به هو أن يتم تحديد ما إن كان هنك سبب فعلى يدعو للتفاوض . القضايا الرئيسية التى يجب تغطيتها ، و المعرفة الدقيقة للعمليات ، و شروط العمل ، معايير الإنتاج و هناك شروط ذات صلة أخرى مطلوبة .
2- المناقشة : هنا يقرر الطرفان القواعد الأساسية التى تعمل كدليل إرشادى أثناء المفاوضات . و بيئة الثقة المتبادلة موجودة بحيث يمكن تحقيق اتفاقية التفاوض الجماعى .
3- الغرض : هذة المرحلة تتضمن البيانات المبدئية و الخيارات الممكنة الموجودة لحلها . بمعنى أخر يمكن تسمية هذة المرحلة ب" العصف الذهنى " . فتبادل الرسائل هنا مطلوب و أراء كلا الطرفين أيضاً مطلوب .
4- التفاوض : المفاوضات سهلة إن تم تبنى سلوك حل المشكلة . هذة المرحلة هى مرحلة " الفرضيات " ، و " ماذا لو " .
5- التسوية : عندما ينخرط الطرفان فى المفاوضات . هذة المرحلة يمكن وصفها كتنفيذ مشترك للإتفاقية من خلال الرؤى المشتركة ، التخطيط الإستراتيجي و التغيير المتفاوض عليه .

ربنا يوفق 

الثلاثاء، 11 نوفمبر، 2014

كتاب برنامج إدارة المشروعات - تعلم من البداية الى الاحتراف برنامج مايكروسوفت بروجكت 2010


بيانات الكتاب :-
*- اسم الكتاب : برنامج إدارة المشروعات - تعلم من البداية الى الاحتراف برنامج مايكروسوفت بروجكت 2010.
*- تأليف : أ / محمد مصطفى محمود استشاري موارد بشرية ومدرب
*- عدد صفحات الكتاب : 282 صفحة.
*- حجم الصفحة : A4
*- لغة الكتاب : العربية.
*- شرح الكتاب : ببرنامج مايكروسوفت بروجكت 2010 النسخة العربية.
*- نسخة الكتاب : PDF
*- امكانية طباعة الكتاب : متاحة.
*- ثمن الكتاب : 100 جنيها مصريا.

طريقة الشراء :-
1- الطريقة الاولى :-
تحويل ثمن الكتاب عن طريق فودافون كاش.
تسليم الكتاب : عن طريق الايميل.
2- الطريقة الثانية :-
تحويل ثمن الكتاب الى حسابنا بالبنك.
تسليم الكتاب : عن طريق الايميل.
3- الطريقة الثالثة :-
تسليم الكتاب على سي دي لو كان العميل في القاهرة ، ويتم دفع ثمن الكتاب عند الاستلام.

محتويات الكتاب :-

تمهيد

الفصل الاول

مقدمة

ما هو برنامج مايكروسوفت بروجكت 2010 ؟
مايكروسوفت بروجكت له القدرة علي
المفاهيم الاساسية في ادارة المشروعات
تذكر
مهام المشروع
أنواع المهام
طريقة تقدير وقت المهام
تقدير المدة الزمنية للمهام
رموز المدد الزمنية التي تكتب في المشروع
أهم المصادر لتقدير فترات المهام ومدتها
طريقة توصيف المهام
نموذج المعلومات المطلوبة عن المشروع لتنفيذه

الفصل الثاني
الخطوات العملية لإنشاء مشروع جديد على برنامج مايكروسوفت بروجكت 2010
إنشاء مستند جديد
مكونات قوائم الشاشة الرئيسية للبرنامج
مكونات قوائم الشريط الجانبي لمخطط جانت
إعداد اجندة المشروع
تحويل الشهور الهجرية الى الشهور الميلادية او العكس
تغيير العملة تبعا لبلد المشروع
شرح نافذة تغيير وقت العمل
إنشاء تقويم جديد يتفق مع المشروع
تحديد مواعيد العمل والاجازات الاسبوعية
تعيين اوقات العمل في ايام اسبوع
اضافة الاعياد والاجازات الرسمية
اضافة ايام اجازات المشروع في الاستثناءات
تدوين تكرار الاعياد والاجازات الرسمية خلال مدة المشروع
ضبط اجندة المشروع
ربط التقويم بالمشروع
تثبيت ايام الاجازات الاسبوعية والرسمية في المشروع

الفصل الثالث
اضافة "المهام" W.B.S علي المشروع
هيكل العمل المفصل
عمل تقسيم W.B.S لمشروع مستشفى قطاع خاص
عمل تقسيم W.B.S لمشروع محل الحاسب الالي
تقسيم المهام الى رئيسية وفرعية
وضع المهام الفرعية تحت الرئيسية
إضافة مهام فرعية
وضع المهام الرئيسية على نفس المستوي
تثبيت وحفظ اعدادات W.B.S
تثبيت وحفظ اعدادات W.B.S فى جميع الملفات الجديدة التي يتم انشاءها من ملفات البروجكت

الفصل الرابع
ربط المهام في المشروع
انواع ربط المهام
ربط المهام ببعض
لإلغاء تقسيم المهام سابق لاحق
المدة الزمنية لكل مهمة
التنبيه بحدث خارج جدول الاعمال
كتابة ملاحظات فى الحدث
اضافة مهمة جديدة لمدة ست ايام مقسمة على يومين لكل اسبوع
تكرار مهام

الفصل الخامس
مميزات وخواص اسم المهمة
إظهار مميزات وخواص اسم المهمة
شرح نافذة معلومات المهمة
نوع القيد
العمل ايام متصلة بما فيهم ايام الاجازات الاسبوعية والرسمية
حقول مخصصة
كود اسماء الموظفين بالمشروع
كود ادارات الشركة فى المشروع
عمل فلتره لظهور اسماء موظفين محددين
عوامل التصفية
عامل التصفية " الفلتر "
الغاء عامل التصفية
تميز
الغاء التميز
التجمع حسب "المجموعات"
الغاء التجمع حسب

الفصل السادس
التنسيق
تنسيق المهام الهامة وغير الهامة فى المشروع
تنسيق شريط الشهر والايام
تنسيق ظهور الشهور
تنسيق ظهور أيام الاجازات
اظهار شريط الخط الزمنى للمشروع
اظهار تذكير للمهام على شريط الخط الزمنى للمشروع
تنسيق انماط الاشرطة
تنسيق خطوط الشبكة
اشرطة الارتباطات
تنسيق نوع خط الكتابة فى المشروع
اضافة صورة فى الملاحظات لمهمة
اضافة بيانات من ملف اكسيل لمهمة

الفصل السابع
الموارد
أنواع الموارد
اضافة موارد
شرح قوائم ورقة الموارد
معلومات الموارد
شرح نافذة معلومات المورد
وضع تكلفة الموارد على المهام
تغيير اسم العمود من تكلفة الى التكلفة الإجمالية
حساب التكلفة الاجمالية
اضافة تكاليف أخرى على المهام
معرفة المهام والشخص المكلف بها
التحكم فى وقت العمل
جدول سعر التكلفة
تكلفة الموازنة

الفصل الثامن
تحديث المشروع
طريقة تحديث المشروع
تحديث المهام
شرح نافذة التفاصيل
تحديد تكلفة الاساس
اظهار "تكلفة اساس" على خريطة الارتباطات
تحديث العمل الإضافي
المقارنة بين ملف قديم من المشروع مع ملف جديد للمشروع
مقارنة المهام
مقارنة الموارد
طباعة المقارنة

الفصل التاسع
تقارير المشروع
تقارير مرئية "رسم بياني"
تقارير كتابية

الفصل العاشر
مصطلحات ادارة المشروعات

الفصل الحادي عشر
نماذج المشروعات
النموذج الاول مدرسة التعليم الأساسي
النموذج الثاني مستشفى قطاع خاص
النموذج الثالث هيئة الملاحة النهرية
النموذج الرابع مركز علاج طبيعي

الخاتمة

فيديو الكتاب

video