الاثنين، 23 أبريل، 2012

المناخ الصحى للعمل

وذلك اكثر من الفوائد التى تعود على العامل ذاته
* شعورالعامل بالراحه ناحيه العمل ومكان العمل ورؤسائه وزملائه يوفر له قدرا كبيرا من الاقبال على العمل بفرح مع التمسك بمكان العمل ورب العمل مما يزيد من الانتاجيه المتميزه .
* شعور العامل بالراحه النفسيه والجسديه والماديه تخلق فى العامل الولاء للعمل ورب العمل .
* راحه العامل النفسيه تخلق له روح جديده بينه وبين زملائه والعملاء تجعله مستقرا نفسيا . وقد تعمل المنشات الاخرى فى اختطاف العامل المتمييز لمكان اخر وقد يرفض العامل العروض المعروضه عليه مما يعود على المكان بالاستقرار الوظيفى و بالعالميه اوالشهره فى المنطقه وقد يرى الاداره العليا ان مجموعه العمل مجموعه متكامله مرتبطه ببعضها كالسلسله جميع حلقاتها قويه ومترابطه تعمل لصالح المنشاءه ورب العمل مما يجعل الاداره حريصه علي تلك العماله الامر الذى يعود على المنشاءه بالانضباط الوظيفى .
* عدم التفريط بالعامل يحافظ على ما انفقه رب العمل على العامل من اجور سابقه وتدريب الا يكون فى حكم الضياع وذلك لان الموجود قد عرف ماذا تريد الاداره ويتبقى كيف يتم عمل وتنفيذ رؤيه وسياسه الاداره لان الاداره الناجحه هى تحقيق الاهداف من خلال الاخرين فى وقت محدد
فاذا كان رب العمل ينهى خدمه عامل قد اضاع على نفسه ما انفقه والذى ياتى حديثا يتطلب زمن حتى يعرف مداخل ومخارج الامور وكيفيه عملها لذا يفقد اصحاب الاعمال قدرا كبير امن اموالهم فى تغير عمالتهم بصفه دوريه وهذا دليل على فشل الاداره القائمه على المنشاءه .
* يحصل رب العمل من العامل على انتاجيه غير متوقعه تصل الى الحد الاقصى من قدراته
* الراحه النفسيه للعامل تعطى مكان العمل والمنشاءه صوره مبهره تجذب العملاء والرواد .
+ تناسب العمل مع قدرات العامل من الاسباب المؤديه الى ارتفاع الجانب النفسى للعامل وتدفع به الى الامام مع توفر رضاه التام عن العمل الذى يؤديه .
+ الاجر من الاسباب المؤديه الى ارتفاع الجانب النفسى للعامل .
+ الحافز من احد الاسباب المؤديه الى ارتفاع الجانب النفسى للعامل .
+ الزياده فى الاجر دوريا فى صوره علاوه دوريه اوما تسمى بالعلاوه السنويه والعلاوه الاجتماعيه والعلاوه الاستثنائيه من احد الاسباب المؤديه الى ارتفاع الجانب النفسى للعامل .
+ الحياديه فى التعامل مع العداله مع الود من الرؤساء والمديرين من الاسباب المؤديه الى ارتفاع الجانب النفسى للعامل.
+ الرعايه الصحيه من الاسباب المؤديه الى ارتفاع الجانب النفسى للعامل .
+ الرعايه الاجتماعيه من الاسباب المؤديه الى ارتفاع الجانب النفسى للعامل .
+ كلمه اذا سمحت من الاسباب المؤديه الى ارتفاع الجانب النفسى للعامل .
+ كلمه شكرا من الاسباب المؤديه الى ارتفاع الجانب النفسى للعامل .
يعتقد البعض من الذين يعملون بالاعمال الاداريه وخاصه العليا منهم ان العاملين درجه ثانيه والبعض يقول منهم واحد يمشى يجى الف مكانه او الباب اللى يودى . بهذا يضر رب العمل نفسه ويكون من يمثله يصيبه فى مقتل اذا كان غير حريص على الحفاظ على العامل .
لقد استقرت جميع الاراء وخاصه العاملين بالدوله الاوربيه والامريكيه ان اهم شى لرب العمل العامل ويعد ثروه من ثرواته وهو ثروه بشريه لايستهان بها التى يجب ان يحافظ عليها لذا فانه يعمل على راحته حتى يكون قادرا على العطاء .
وقد يعتبر ارباب العمل ان العامل سند له فى رزقه لذا فانه يحافظ عليه ويعمل دائما على رفع مستواه من الجوانب التى ذكرناها بل يحرص ايضا على عدم مجازاته عن خطا ارتكبه من مهام وظيفته من المره الاولى وقد وصل حد التسامح والتدريب والانذار حتى سته عشر مره حتى الان ولكــــن لايســــــــــمح بالاخطاء التى تعد جرائم تهئيها الوظيفه كالسرقه والاختلاس وجرائم الشرف
او الاداب العامه والتعامل مع الزملاء من الجنس الاخر بشكل يخدش الحياء العام كالتحرش الجنسى مثلا وجرائم امن البلاد والامن القومى وسلامه الاراضى والسلام الاجتماعى .
كل هذه الاخطاء يتم الوقوف فيها وقفه صارمه حتى لاتجعل من المنشاءه مكان لتربيه عش دبابير
او بلطجيه
بئيه العـــمل
يعتبر البعض ايضا ان العامل لابد من توافر فيه ركنى الرضا والقبول للعمل وعليه ان يقبله بحالته وان لم يقبله عليه لان يرحل هذا النهج من الاداره لاتدل الا على انسان دكتاتورى اصم لايعلم شي فى علوم الاداره ولا حقوق الانسان ولا المواثيق الدوليه ولا احكام القوانيين ولاحتى احكام الشريعه الاسلاميه التى حرص الجميع على اعلاء كرامه الانسان وتحقيق مطالبه بصوره شرعيه وله ايضا قنوات شرعيه للشكوى فى حالة عدم حصوله عليها .
ولهذا حديث شهير ايعطى الله وعمر يحجب عنا (احكم المهر بالشريعه الاسلاميه)
* لذا فان المدير الذى يحجب حق الشكوى او الاقتراح او حتى يتظاهر بانه يسمع وهو مضطر للواقع الذى يفرضه المجتمع ويصنع بعد ذلك المخالفه يكون انسان دكتاتورى يظهر انه ديمقراطى ولكن ليس صحيحا مابداخله يظهر احيانا التدين وهو بعيد عنه لان والامر شورى بينهم لابد ان يسمع ويدرس ماهو الصالح وماهو الطالح والدراسه لابد ان تكون حياديه ليست لاسباب شخصيه .
* حضر لى شخص مره يعمل رئيس قسم يرغب فى رفع واحد من العاملين معه لدرجه اعلى ويتباحث حول كيفيه عرض الامر على المدير العام وكل القصه ان هذا الفرد يقوم باعمال شخصيه ومنافع خاصه لهذا لرئيس لاترتبط من قريب او بعيد باعمال المنشاءه او يقوم احدهم بصرف بدلات بمسميات كثيره لانجاز اعمال خاصه جدا او حتى يعامل بمعامله خاصه لمجرد انه اكل الفم تستحى العيين او ........الخ وكثير طبعا القصص وكلها لاتعرف الإ ببئيه فاسده ومناخ غير طيب .
* لقد حرص المشرع على ان تكون مده للاختبار للعامل لاتتعدى ثلاثه اشهر وفى حاله عدم الصلاحيه على صاحب العمل ان يخطر السلطه المختصه بذلك للنظر فى حاله العامل وتقرير مصيره من ناحيه الاستمرار فى العمل من عدمه – ايضا يحق للعامل ترك العمل فى هذه الفتره دون الرجوع على صاحب العمل باى شى ولكن اذا تركه بعد هذه المده تقع احكام الماده 121 من قانون العمل المصرى وهى ان يكون صاحب العمل قد ارتكب مخالفه او تحقق من جانبه اهدار الحق المقرر للعامل او الاتفاقيه الجماعيه او عقد العمل او عرف المهنه مما يتحقق معه حق للعامل فى انذار صاحب العمل بما وقع عليه من مخالفات او تجاوزات اصابته باضرار ماديه او ادبيه او مستقبليه
وحرص المشرع فى هذا الشان ليس وليد فراغ ولكن بسبب ان للعامل له حق التغيير الى الافضل والتغير ايضا الى الافضل من خلال بئيه عمل مناسبه وصحيه .
المنشاءه التى بها صراعات دائمه لاتدل الا على بئيه غير صحيه واداره فاشله ولكن قد يرغب البعض فى العمل فى هذه البئيه لاسباب كثيره :
+ قد لايكون متاح فرصه عمل اخرى
+ قد لايكون هناك راتب افضل
+ قد يكون يشعر العامل ان هذا المكان هو الافضل له لتلبيه احتياجاته الشخصيه والنفسيه .
+ قد يكون فرض عليه العمل بسبب مدة خدمه كبيره وارتباط نفسى بالمكان او صاحب العمل يقول بعض الناس انا ماقدرش اسيب هذا المكان لان تربطنى بصاحب العمل والمكان رابطه نفسيه قويه
+ قد يكون حالته الصحيه قد تدهورت ويخشى المجازفه فى مكان اخر قد ينتهى به الوضع بانهاء عمله فى فتره وجيزه وهنا ملزم صاحب العمل بتحمل من خدمه طوال هذه المده فى عطاء وبذل .
لــــــــقد حــــرص المشرع المصرى على ان لاتكون تمييز فى الاجر مثلا بسبب دين او عقيده او لغه
او جنسيه وقد حرص المشرع المصرى على الا يلحق العامل بعمل اقل مما اتفق عليه و تم التعين فيه بشرط ان يكون رفعه للمستوى الاعلى من منطلق التطوير ورفع مستواه الادبى والمادى او ادخال نظام استحدث من شانه رفع مستوى العامل والعمل وهذ مباح قانونا .
وتقرر ايضا ان للعامل حقوق وعليه واجبات فمن حقوقه نوال كافه المستحقات المقرره بالقانون وكذا ما اتفق عليه وكذا عرف المهنه المماثله فى اى منشاه اخرى وفق ميزانيتها وتقيمها .
لقد حرص على ان يكون حق للشكوى لكل مواطن وحق الاقتراح وحق الانتخاب وحق الترشيح ولكل حسب طموحاته وهباته التى يمتلكها بل وحق المعارضه فى اطار مهذب ومن خلال قنوات شرعيه وفى ظل احكام الدستور ووفق تعاليم الاديان والمواثيق الدوليه واحكام القانون.
وقد حرص ايضا المشرع لوضع معايير اتفقت عليها جميع الدول من حيث واجبات العمال
+ من واجبهم ان يؤدوا عملهم بجد ودون توانى وعلى المستوى المقرر للعمل .
+ من واجبهم الحفاظ على ممتلكات المكان والحفاظ على سريه العمل وعدم القيام باى اعمال من شأنها منافسه مكان العمل او رب العمل .
+ من واجبهم ان يخضعوا لرؤسائهم ومديريهم فى حدود القانون .
+ من واجبهم ان يبلغوا على اى تغير يطراء على حياتهم من شأنه ان يتغير ما اتفق عليه ومايكفله له القانون من مميزات ( تغير محل الاقامه – تغير الحاله الاجتماعيه – تغير الحاله الصحيه – تغير الظروف النفسيه – تغير اى شى قد يستجد يؤثر بالسلب على حاله العمل فى حاله عدم ابلاغه ) .
العـــــــــــمل
تعريف العمل :
هو كل مايقوم به الفرد مفابل اجر ينظم العلاقه بينهم قانون يضع حقوق العمل والعامل ورب العمل
تعريف العامل :
هو كل فرد يقوم بعمل لقاء اجر يخضع فيه لصاحب عمل ويسمى الفرد بالعامل ويسمى صاحب العمل برب العمل
تعريف صاحب العمل :
هو كل فرد له عمل يملكه او شريك فيه ينجز اعمال تعود على المجتمع او الحكومه او حتى نفسه بالمنفعه الماديه والادبيه ويقوم بواسطه اخرين بانجازه و يكون الاخرين تحت تدبيره وادارته .
تعريف الاداره :
هو تحقيق الاهداف من خلال الاخرين فى وقت محدد .
تعريف مكان العمل :
هو المكان الذى يملكه صاحب عمل ويمارس فيه العمل من خلال عماله قد يكون مدربه او تحت التدريب وبموجب تراخيص حكوميه تبيح له ممارسه نشاطه .
ومكان العمل له القدســـــــــيه الخاصه فهو درجه ادنى من دور العباده لايمكن ان يسمح به بالتهاون
اوالاستهتار فكل عامل يقوم بعمله على الوجه الاكمل ولايجب ان يقوم بعمل من شانه ان يشين باسم مكان العمل كبيرا كان او صغير .
يجب على العامل ان يعرف الهئيه التى ينتمى اليها وان يحافظ على اسمها وعلى مكانتها بين ارباب العمل والعاملين اقرانه ورؤساءه والمنشاءات المماثله حتى لو كانت من غير النشاط فالبعض قد يتعامل مع بنك دون الاخر مثلا لاسباب قد يرى المتردديين عليه انه الاصلح وقد يتخذ هذا حذوا لنشاط مثلا يعمل فى مجالا الاتصالات وما اقصده هنا تحديدا باسم معين ودون التعرض للاسم محددا
يجب ان يكون مكان العمل له مظهر براق يجذب المترددين عليه ليزيد من حجم رواده
ولتوفر هذه الخاصيه مطلبان الاول على صاحب العمل والثانى على العمال
1- على صاحب العمل الناجح ان ينشى مكانه بمظهر ومدخل حسن وجذاب وذو دعايه ناجحه وان يختار العماله المناسبه لكل وظيفه
2- على العمال ان يبذلوا جهدهم فى خدمه العملاء والابتسامه فى التعامل والخدمه التى تبداء بالترحيب والشكر لثقتهم بهم وانجاز مطالبهم بصوره سريعه بعيده عن المحسوبيه والوساطه
الجهات الرقابيه
1-مكتب العمل 2- التامينات الاجتماعيه 3- المؤسسه النقابيه التابعه
المحكمه المختصه ( الدوائر الجنائيه – الدوائر المدنيه العماليه )
هذا للحصول على حق العامل
اما الحصول على حق المجتمع فى بئيه عمل نظيفه
الوازره التابع لها النشاط وجميع المكاتب المشرفه عليها
اذا كانت جرائم فالنيابه العامه هى صاحبه الحق الاصيل فى تحقيق موجبات القانون والحفاظ على كيان المجتمع واستقراره فى حفظ الحقوق والحريات
الجهات الرقابيه يجب ان تكون من وازع داخلى بداخل القائمين على العمل اولا
وذلك من وحى ضمائرهم ومايفرضه القانون عليهم ومن خلال مبداء المساواه .
وقد ثبت على مر العصور ان الجهات الرقابيه لايمكنها كشف مخالفه بدون توفر المثلث المعروف قاعده المفروض وشاكى ووقت فغالبا لايتوفر لدى الجهات الرقابيه القاعده وذلك لان كل منشاءه لها ان تضع نظاما لادارتها ومن حيث وجهه نظرها ترى انها صواب ولكن فى وقت الوصول المخالفه للقضاء فان الفيصل هو القانون والقانون هو واجب التطبيق والمفروض هو مايحدده قانون العمل والوائح المكمله والقوانيين واحكام محكمه النقض التى لها قوه القانون ويعمل بها كالقانون تماما والمراسيم التى تصدر من رئاسه الجمهوريه او الحكومه والقرارات الوزاريه كلها تمثل قاعده يسمونهات القواعد الشرعيه للعمل
والشاكى (غالبا مايكون العامل ) غالبا مايشترى نفسه مما يجعل المثل القائل يافرعون ايه اللى فرعنك قال انه لم يجد احد يلمه وغالبا يبحث الشاكى عن هدوء باله او انه غير قادر على معانه الجهات الاداريه او القضائيه مما يعثر على تلك الجهات اكتشاف اى خطاء او تجاوز .
الوقت قد يكتشف الطرف الثانى ان الوقت غير مناسب وعندما يتحرك يصضدم بمقوله الشكوى بعد الميعاد فانه معلوم للعامل انه لايجوز له الشكوى بعد خمسه عشر يوما يلجاء للجهات الرقابيه ومن خلال المده عليه ان يتم التسويه وان لم تتم التسويه الرضائيه عليه ان يلجاء للقضاء فى مده اربعون يوما من يوم نشات النزاع وفى جميع الاحوال لايجوز المطالبه بالمستحقات بعد ترك العمل او الفصل بعد مرور عاما كاملا فيحكم بسقوط الحق فى المطالبه بالمستحقات بمضى المده
توفر المناخ الصحى
توفر المناخ الصحى
ينتج منه لصالح رب العمل ولاء منقطع النظير وسوف نكتفى بعرض قصه قصيره :
كنت اعمل بشركه كان لها فندقين عائمين وقد اشتعلت النيران فى هذا الفندق يوما الساعه 2.30بعد الظهر حتى انهت عليه تماما مما ادى لمالك الفندق العائم الى بيعه رخصه وقليل من المتبقى من المنشاءه والماكينات وهذا ماتبقى فقط لما ذهبت يوم الحريق وبعد ان تم اطفاء الحريق اخبرونى بما حدث فقلت بمعنى ان الحريق نشبت فى حجره قيل نعم وقد سمعتم هذا الخبر بمجرد سماع الانذار قيل نعم وماذا صنعتم قيل الكل جرى الى الخارج قلت كيف الم تدربوا على كيفيه التعامل مع هذه المواقف قيل قلنا ديه حريقه ننفد بعمرنا احنا مش واخدين منها حاجه وقيل ايضا ليه ولمين ده هذا الشهر صرف لنا نصف راتب لانه اخبرنا انه فى ازمه ماليه لانه يبنى الفندق الثالث .
طبعا لاتعليق
وفى شركه اخرى العاملين الذين يعملون عليها لديهم زمن اقلهم 18 سنه نشب حريق الساعه السادسه صباحا اى انه تقريبا الكل نائم بخلاف الذين يعملون فى المطعم لبدء افطار الضيوف وقد نشبت حريق بلوحه المفاتيح الموجوده فى المطعم العمال الموجودين اطفوا الحريق بمفارش المطعم وبايديهم والبعض احترقت يديه واستعملوا طفايات الحريق بسرعه شديده وانحصرت الحريق فى المكان فقط حتى ان رئيس مجلس الاداره اخبرنى انه غير مصدق ماحدث وكلفنى ان استدعى مصور فيديو وفوتغرافى لتصوير الاحداث وارساله على او طائره مع مرشد الرحله التابع للشركه
ولما شكرت العاملين قيل لى بالحرف الواحد ده بيتنا وده مكاننا لنا فيه اكثر من 15 سنه والبعض 18 سنه اذى اتنا بتشكرنا على ايه احنا عملنا مايوجبه علينا الواجب
طبعا لاتعليق
والاحداث كثيره ولكن نكتفى بتلك القصه لعل القارى يفهم ويعمل على تطوير فكره الادارى لصالحه وليس لصالح العاملين
وبصعيد مصر يقولون اكل البهيمه واعلفها وارويها تاخد منها لبن وفير
القــــــــــرار
من هو صاحب القرار ؟
مشكله فى مصر ان الجميع يشعر انه صاحب قرار رغم تقنيين هذا لاشخاص بعينها بالقانون وهم

1-
صاحب العمل هو صاحب القرار الوحيد المصيرى اى انه اذا صدر قرار بتعيين او استقاله او طلب لانها خدمه بعد عرض الامر على المحكمه المختصه يجب ان يعتمد من صاحب العمل او من ينوب عنه وذلك وفق الكيان القانونى (الشركات المساهمه ومافى حكمها يكون للعضو المنتدب وبتفويض من مجلس الاداره ويكون الرئيس (صاحب العمل مسئول مدنيا عما أتخذ من قرارات صادره فى غيبته لان المسئول عن الشركات ومن يمثلها قانونا رئيس مجلس الاداره ) الشركات الفرديه يكون مدير عام الشركه هو المسئول قانونا )
2-
يقع باطلا كل اجراء يتمم من قبل الوكيل دون الرجوع للرئيس ويسال الوكيل عنه بشخصه وصفته فى النواحى الجنائيه اما النواحى المدنيه فانه يسال عنه من منطلق المسئوليه المدنيه التابع والمتبوع .
3-
يقع باطلا كل قرار يتخذ بدون اعتماده من المسئول قانونا عن الشركه (رئيس مجلس الاداره )
4-
كل الجزائات التى تزيد عن يوم واحد فى الشهر للعاملين وللوظائف الاداريه لايجوز اطلاقا مجازاتهم الابعد الرجوع للشخصيه الاعتباريه المسئوله عن الشركه قانونا وذلك تنفيذا لاحكام الماده 64 و 65 من قانون العمل 12/2003 وبعد اعتماد القرار من رئيس الشركه بعد تحقيق كتابى يعرض عليه او على مستشاره القانونى الذى بدوره ينتخب من الاداره التابعه له محققيين ويجب ان لاتكون درجه المحقق مساويه للمخالف بل تعلو منه بدرجه اى ان المخالف اذا كان من الدرجه الرابعه فلابد ان يكون المحقق من الدرجه الثانيه حفاظا على هيبه الوظيفه التى غالبا ما تعبر عن ارادة الاداره وبعد ذلك يوضع المستشار القانونى الراى ويقرر رئيس الشركه دون سواه .
* اذا ماهو دور المدير المسئول هو شخصيه يخاطب من خلالها فى شان الامور المتعلقه بامور الاداره للعاملين والرواد وينحصر دوره فى عرض الامر بامانه على صاحب العمل واداره المنشاءه وفق تعليمات ولوائح الشركه وتحقيق الهدف المنشود للاداره وتحقيق الربحيه الدائمه لصاحب العمل دون التعرض لحقوق الاخرين فلايحجب حقا على احد بمقوله انه يعمل لصالح رب العمل فهو يضره ولاينفعه فالتوفير من الرابش لا المستهلك لقد تلاحظ على مصر انها اكثر الدول تلقى بالفضلات حتى انه قد تم يوما عمل حمله قوميه لتوجيه الشعب ناحيه الانفاق (كتقطيع رغيف الخبز وتقليل كميه المياه والاقلال فى المصروفات الذى يستغنى عنها وتعد ترف بدون داعى)

اتعشم من الله ان يكون بحثنا هذا يعود بالفائده على كل من يقراءه ويسعى للعمل به

ربنا يوفق

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق