الجمعة، 4 سبتمبر، 2015

خصائص التنظيم البيروقراطي



أهم خصائص التنظيم البيروقراطي والتي تشتمل على ما يلي :-
*- التدرج الهرمي للسلطة في التنظيم البيروقراطي من أعلى إلى أسفل بما يؤدي إلى التحديد الواضع للسلطة لكل مركز وظيفي ويحقق رقابة المستويات الإدارية العليا للمستويات الإدارية الأقل.· التحديد القاطع للواجبات اللازمة لتحقيق أهداف التنظيم البيروقراطي.
*- التخصص الوظيفي وتقسيم العمل ، واجتياز وتعيين الأفراد وفقاً للتخصص في العمل.
كما أن التدريب يعتبر مطلباً ضرورياً لتأهيل أو رفع كفاءة الأفراد.· اللوائح والإجراءات التي يجب أن تكون محددة وواضحة ويلتزم بها الجميع في كل الظروف ، وليس من يحق الموظف أن يخالف مثل هذه اللوائح والإجراءات وإلا تعرض للعقاب .
*- المستندات والسجلات الرسمية ، حيث يعتمد العمل والاتصال في التنظيم البيروقراطي على المعلومات المكتوبة والموثقة رسمياً في السجلات والمستندات.
*- إلغاء الطابع الشخصي والتجرد من الذاتية ، حيث يخضع العاملون في التنظيم البيروقراطي للأوامر والتعليمات الموضوعية والمجردة من الذاتية .
أما الطابع الشخصي وأنماط السلوك في التنظيم فهي محددة بشكل رسمي وطبقاً للوائح وقوانين محددة.
*- عنصر الكفاءة والتي تمثل الصفة المميزة للموظف البيروقراطي.
*- الفصل بين حياة الموظف الخاصة وعمله في التنظيم البيروقراطي .
وفي ضوء السمات السابقة والمميزة لمدخل الإدارة البيروقراطية يلاحظ بوضوح أن (ويبر) لم يقصد بالبيروقراطية معناه السلبي الدارج في وقتنا الحالي ، أي لا يقصد الجمود والروتين والتعقيد وعدم المرونة في أداء العمل. وعلى العكس فإنه كان يقصد وجود نظام رسمي يتصف بالكفاءة العالية والرشد في التصرفات في إدارة الأنشطة والأعمال في المنظمات كبيرة الحجم كما أن المتأمل في نموذج (ويبر) للإدارة البيروقراطية لا يجد شيئاً يشير إلى دلالة خاطئة في الإدارة ، حيث لا أحد في الوقت المعاصر يرفض أن تكون في منظمته أهداف واضحة ، وتدرجاً للسلطة ، وتعليمات وإرشادات رسمية للعمل ، وكفاءة في الأداء.


ربنا ييوفق

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق