السبت، 28 أبريل، 2012

خمس نصائح لابتكار حوافز فعالة

نتفق جميعا على أهمية التحفيز في نجاح العمل داخل الشركات والمنظمات
ونجتهد جميعا في اعداد وابتكار حوافز جديدة أو الاستفادة من حوافز موجودة لدى شركات أخرى مشابهة
لكن هنك خمس نصائح هامة يقدمها جيم كوللينز لمن يرغب في ابتكار حوافز فعالة :

النصيحة الأولي : لا تضيف فقط احذف ايضاً :

فالبعض يجتهد في اعداد حوافز فعالة باضافة امتيازات أو بدلات وخلافه ويجهل أنه يمكن ان احذف من المحددات داخل العمل ويكون هذا حافز ناحج مثلا :يمكنك حذف عدد من ساعات العمل الشرية لموظف ما كنوع من التحفيز
أو يمكنك نقل بعض المهام منه الى موظف اخر كنوع من التحفيز
فلا تعتقد أن التحفيز يتم فقط بالاضافة يمكن أن يتم التحفيز بالحذف ايضا

النصيحة الثانية : ابتكر ولا تستنسخ :

فأفضل انطمة التحفيز هي التي يتم ابتكارها طبقا لطروف العمل ومعطياته. وغالبا ما تفشل انظمة التحفيز المنقولة من شركات اخري لاختلاف الطروف بين هذه الشركة وتلك
لذلك ابتكر الحوافز التي تتناسب مع ظروف العمل بشركتك

النصيحة الثالثة : استخدم المال ولكن يس المال فقط :

يظن البعض أن التحفيز ينحصر في تقديم المكفاآت المالية أو زيادة الأجور أو الامتيازات المالية . وأخطأ هؤلاء في اعتبار المال هو المحفز الوحيد للعاملين . فهناك عدد من العوامل الأخرى التي يمكننا الاعتماد عليها بجانب المال كالترقيات وحفلات التكريم والاثاث المكتبي وما الي ذلك .

النصيحة الرابعة : اسمح لألية التحفيز بالتطور :

لا ينتبه البعض الى أهمية اتاحة الفرصة لتطوير ألية الحوافز ويكتفون بإعداد حوافز فعالة ويتوقف الأمر عند ذلك الحد . وهو ما يسبب تقادم لهذه المحفزات وانتهاء اثرها بعض فترة من الزمن.

النصيحة الخامسة : قم ببناء مجمووعة متكاملة من أليات التحفيز :

ويقصد بذلك اهمية الاعتماد على مجموعة متنوعة من اليات التحفيز وعدم الاعتماد على نوع واحد من المحفزات. قم بعمل مزيج من المحفزات التي تستخدم معا .

ربنا يوفق

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق