الثلاثاء، 27 نوفمبر، 2012

اللامركزية

بشكل عام يقصد باللامركزية الإدارية ( توزيع السلطات على أكبر عدد ممكن من الأفراد داخل التنظيم ) .

أما المقصود بها في مجال الإدارة العامة هو ( أسلوب في التنظيم يقوم على أساس توزيع السلطات والاختصاصات بين السلطة المركزية وهيئات أخرى مستقلة قانوناً ) ، واللامركزية بهذا المعنى قد تكون لامركزية سياسية أو لامركزية إدارية ، ونحن ما يهمنا هنا هو موضوع اللامركزية الإدارية والتي تقوم على توزيع الوظيفة الإدارية بين الجهاز الإداري المركزي وهيئات أخرى مستقلة على أساس إقليمي أو موضوعي .

وتقوم اللامركزية على عناصر أهمها :

مزايا اللامركزية:

1- تزيد التواصل و التفاعل بين الموظفين و تزيد الابتكار و الإبداع و تعطي فهم أفضل للوحدات الفردية
2- تحرر الإدارة من الروتين
3- إضفاء الصفة الديمقراطية على العمل الإداري ذاته
4- تفرغ المديرين للقرارات الهامة و عدم انشغالهم بالمشكلات الفرعية .
5- سرعة اتخاذ القرارات و حل المشكلات
6- اتخاذ قرارات أفضل:لأن متخذ القرار إذا كان يعايش المشكلة فهو أقدر من المدير الذي لا يعرف تفاصيلها
7- توازن السلطات و المسؤوليات
8- رفع الروح المعنوية للمديرين والرؤساء في المستويات الإدارية المختلفة لشعورهم بالمشاركة الإيجابية .
9- مخاطر القرارات الضعيفة موزعة فهي تؤثر على إدارة واحدة أو قسم واحد بدلا من التأثير على المنظمة كلها أو عدد من الإدارات

عيوب اللامركزية:

1- قد يحدث تشتيت للهدف
2- الحاجة إلى العمالة المدربة
3- تناقض أو عدم تناسق القرارت المتخذة و ازدواج الخدمات التي تستلزمها الإدارات المختلفة و زيادة التكاليف
4- صعوبة الرقابة
5- خطورة النظرة الجزئية
3- تحديد درجة المركزية و اللامركزية

ربنا يوفق

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق