الجمعة، 13 يونيو، 2014

خطوات لإنجاح عمليات إعادة الهيكلة

الخطوات التي يجدر بالشركات اتباعها قبل الشروع في أي عملية إعادة هيكلة ، وهذه الخطوات العشر تمهد الطريق أمام هيكلة ناجحة :-
1 - بناء استراتيجية للشركة بالتوازي مع بناء استراتيجية لإعادة هيكلة الديون. فخلاف ذلك أفضل ما تحصل عليه هو تأجيل المشكلة، وسوف تعود المشكلة وتعضك عند انتهاء فترة السماح.
2 - بناء فريق القيادة الذي يملك الخبرة في تنفيذ هذه الاستراتيجية، التنفيذ هو كل شيء في إعادة الهيكلة الناجحة، دون فريق، ستبقى خطة إعادة هيكلة حبرا على ورق.
أ‌- تأكد من وجود صانع قرار قوي كالرئيس التنفيذي، مع خبرة ومهارة قيادية في إدارة وتحفيز الموظفين وإدارة خطة التغيير.
ب‌- تأكد من وجود صانع القرار قوي كالمدير المالي، مع خبرة في أدارة التغيير وعمق مهني في المحاسبة والتخطيط والتحليل المالي والاستراتيجي، ومهارات تفاوضية ممتازة.
3 - اختر المستشار والخبير الذي يملك خبرة مهنية سابقة في منصب الرئيس التنفيذي أو المدير المالي. خبير سبق وتعامل بنجاح مع إعادة هيكلة مماثلة من قبل. ولأن إعادة هيكلة الشركات لا تقتصر على إعادة تمويل الديون فقط- فلديك الموظفون، والعمليات، والأسواق، والمنافسون، والعملاء – عليه كخبير إعادة هيكلة أن يحتاج إلى فهم كيفية التعامل مع كل منهم بشكل إيجابي. فبإمكان الشخص الذي نفذ أن يجيد وينهي العمل بشكل اسرع من المستشار الذي لم يختبر العمل الفعلي من قبل.
4 - لا تغفل الصورة الكبيرة، فانت مسؤول عن شركة في مهمة تهدف الى تحقيق الازدهار والنجاح المالي على المديين الطويل والقصير. وفقا لذلك، انظر في التفاصيل وباستثمار الوقت للحفاظ على موظفين أكثر قوة وإشراكهم في خطة التغيير وإعادة الهيكلة. وضع خطة لملكية الموظفين في الشركة، خطة تكافئ الإخلاص والإنتاجية والموهبة والقيادة.
5 - حلل موجوداتك بعناية المبتدئ، وألق نظرة جديدة ودقيقة على جميع الموجودات لتكوّن قناعة عن جودة الموجودات وقيمتها الاستراتيجية الانية والطويلة المدى.
أ‌- تقييم التدفقات النقدية المحتملة في جميع السيناريوهات من القيمة المحتملة للأصل عند البيع او التطوير أو المشاركة وفي المدى القصير، والمتوسط والطويل.
ب‌- تحديد ما هو استراتيجي وما هو ليس كذلك، ولعب أوراق السيولة وفقا لذلك.
6 - عند بناء خطة إعادة هيكلة المتظمة ، تأكد من أن لديك بدائل تفاوضية لتقوية مركزك مع الدائنين.
أ‌- أوجد BATNA (البديل الأفضل للاتفاقية المتفاوض عليها) وتأكد من أن المصارف تفهم موقفك التفاوضي.
7 - لا تستعجل لتجميع الديون عند بنك أو جهة واحدة. فقد يكون هذا أسهل حل ولكن ليس بالضرورة الأفضل. تروَ، فالاستعجال في التجميع أو التوريق clubbing or syndicating قد يتحول إلى خطأ استراتيجي. يجب أن تبقى البنوك في المركز التنافسي لتقدم لك أفضل الشروط. إذا كان وضعك يتطلب بنكا كبيرا او قرضا مجمعا، تأكد من التفاوض مع جهات مقرضة متعددة حتى تتمكن من أخذ زمام المبادرة.
8 - لا تكن بخيلا عند اختيارك للخبير الذي سوف تعتمد عليه لمساعدتك في عملية التغيير وإعادة الهيكلة. فعند اختيار خبير إعادة الهيكلة، لا تساوم على أتعاب محددة على أمل توفير بضعة آلاف من الدنانير. إذا كان خبيرا فعالا فإنه سيوفر لك الملايين من الدنانير عند الانتهاء من عمله.
9 - لا تختر بنكا للقيام بخطة إعادة هيكلة دين. أولا، يوجد تضارب في المصالح. فالبنك سوف ينظر بالاستحواذ على جميع أصولك في الضمانات وتأمين ديونه فوق الآخرين، فضلا عن تسعير النسبة الأعلى. بينما اهتمامك هو للتأكد من تحرير أكبر قدر من قاعدة موجودات وخفض مدفوعات الفوائد. ثانيا، البنوك لا تحب المخاطر، وربما قد لا تؤيد أي نفقات رأسمالية خلال خطة إعادة الهيكلة. في حين انك قد تحتاج الى تطوير بعض الأصول الاستراتيجية لتعزيز حقوق المساهمين في المديين المتوسط والبعيد. اختر خبير إعادة هيكلة مستقلا لديه خبرة تنفيذية في قطاع عملك.
10 - مرحل خطة إعادة الهيكلة هي مرحل التغيير والهيكلة الى أهداف وقتية وتشغيلية. في السنة الأولى وخلال عملية التغيير، عليك أن تكون شفافا بالنسبة لجميع أصحاب الشأن. ثم عليك إلقاء نظرة جديدة على الإدارة واختيار من يجب أن يذهب ومن الذي يحتاج الى البقاء. من الأفضل التخلي عن جميع الأشخاص الذين لديهم مصلحة في الحفاظ على الأعمال السابقة. ودائما هناك حاجة إلى إدارة تنفيذية جديدة. يمكنك بدلا من ذلك توظيف ضابط ورئيس إعادة الهيكلة لمرحلة الانتقالية حتى تجد المدير التنفيذي والإدارة التنفيذية ذات الخبرة في اعادة الهيكلة.
بعد تنفيذ ما ورد أعلاه، فأنت الآن على استعداد للبدء في إعادة الهيكلة.

ربنا يوفق

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق