الثلاثاء، 16 أبريل، 2013

الموظف الذكي

1) هم يعلمون جيدا" مدى قيمتهم في الشركة:

إن تكتيكات العمل التي يستخدمها هؤلاء الموظفون هي أقرب في ندرتها إلى المهارات التي احتكرها الحرفيين الأوروبيين في العصور الوسطى من تلك المهارات التي كانت مطبقة في عصر النهضة الصناعية و التي كانت سهلة التداول و النقل. في إشارة لوعيهم أنّ قيمتهم تكمن في مهاراتهم التي يكنزونها.


2) هم على دراية عالية بمصادر الشركات ويتحكمون بتوظيفاتها:

يعملون فقط في الشركات التي تعير اهتمامتهم الدعم المادي الوفير. و عندما لا يستطيعون الحصول على ذلك، فهم إما يغادرون أو يمعنون البحث ثم يمارسون حيلهم السياسية في حوكمة الشركات حتى يجعلوا من مشاريعهم في قمة أولوياتها.


3) يتجاهلون الهرم الوظيفي:

إن كنت، كقائدٍ للشركة، تحاول تحفيثهم بالألقاب و الترقيات، فأنك ستجد ردة فعل أكثرهم باردة. لكن لا تفترض أن جيعهم لا يكترثون بالألقاب: إن بعضهم قد يكون حساس جدا" إذا لم تلقبه دكتور أو بروفيسور.


4) يتوقعون أن تفتح لهم أبواب الإدارة دائما":

إذا لم يستطيعوا التكلم مع المدير التنفيذي في الوقت الذي يظنون أنّه ضروري، سوف يتشكل عنده انطباع أن الشركة لا تأخذ عملهم على محمل الجد.


5) لهم علاقات علمية و معرفية جيدة و مثمرة:

إنهم منخرطون بشبكات معرفية و علمية عالية القيمة. فمن يعرفونه من العقول هو على نفس الأهمية مما بحوذتهم من علوم و تقنيات. في نفس الوقت الذي ترفع هذه العلاقات قيمة الشركة التي يعملون بها، فإنها تزيد من خطورتهم عليها.


6) يضجرون اسرع من غيرهم:

أثناء توزيع المهام بين الموظفين، إذا لم تشركهم في تحديات فكرية و تستلهم أفكارهم في تحقيق أهداف الشركة، فإنك تجدهم سرعان ما يغادرون.


7) سوف لن يشكروك أبدا" !!!!..


حتى لو كنت قائدا" ناجح، فأنهم و بحسب طبيعتهم (و بشكل غير متعمد) لن يشكروك. تذكر أن هؤلاء لا يحب أن يكونوا ضمن قيادة أحد ما. فأنصحك بتقيّم نجاحك في قيادتهم عن بعد.

ربنا يوفق

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق