الجمعة، 7 مارس، 2014

كيف تدير الموظفين الأكبر منك سنا ؟



غالبا ما يعتبر الحفاظ على نجاح الانتقال من مركزٍ مهنيّ ما إلى مركزٍ أعلى ، تحدياّ للمدراء الشباب المُعيّنين حديثاً. ويتلخّص نجاحهم المهنيّ بقدرتهم على الإدارة، وبتوجيه أعضاء الفريق والتأكّد من أنّ الجميع يعمل من أجل الأهداف الاستراتيجيّة المُشتركة عينها. ففكرة قيام مدير شاب بإدارة أعضاء فريق أكبر منه سناً قد تؤدي إلى القلق والاضطراب ولكن في الحقيقة لا داعي لذلك بتاتا

يوصي بإتباع النصائح الخمسة التالية :-
1- الوثوق بقدراتك الخاصّة: ويعني ذلك أنّك أثبتَّ نفسك واستحفيت الترقية. يقوم المدير الشاب، في أحيان عدة، بخطوة خاطئة تكمن بإقالة الفريق لكبر سنّ أعضائه لأنه يشعر بأنهم سيتفوقون عليه موهبةً وخبرةً ومعرفةً. بدلاً من التفكير على هذا النحو، فكّر بمصلحة الشركة وثق بأنّك حصلت على ترقية لسببٍ وجيه.
2- تقدير خبرة الأعضاء الأكبر سناً والاستفادة منهم كموجّهين: يتمتّع الموظفون الأكبر سناً عادةً بخبرة أوسع في الحياة كونهم عاشوا تجارب أكثر ولا يجب الاستخفاف بخبرتهم وحكمتهم. فالمدراء الشباب سيستفيدون إن كسبوا احترام المدراء الأكبر سناً وثقتهم من خلال احترامهم والوثوق بهم وبقدراتهم. الكثير من المدراء الشباب قادرين على الاستفادة من قدرات الموظفين المُخضرمين والاعتراف بأنهم مُوجّهين قيّمين وبإمكانهم التعلّم من خبراتهم. فأظهر لهم أنّك تُقدّر خبرتهم وجودهم ضمن فريقك واستمع لما يقولونه واسألهم رأيهم.
3- إنشاء أهداف مُشتركة: بغض النظر عن فرق العمر بين أي قائد وأعضاء فريقه، يجب الاتفاق على أهداف مُشتركة بغية بناء ثقافة ثقة وتواصل شفّاف. بمعنى آخر، لا تسعى لأن تكون الحالم الوحيد، بل شارك رؤيتك مع أعضاء فريقك وتأكّد من أنهم مستعدّين للعمل معك لتحقيق الأهداف عينها.
4- إظهار المرونة: قد يتطلّب الموظفون الأكبر سناً مرونة أكثر من باقي الموظفين وبالتالي عليك التعامل معهم بدقّة في بعض الأحيان. فأنت بحاجة إلى خبرتهم ومعرفتهم لذا عليك التنبه لحاجاتهم التي قد تتراوح بين ترتيبات عمل أكثر مرونة وفوائد إضافيّة كالتغطية الطبية الخاصّة لهم ولعائلاتهم. تأكّد من أن شركتك تأخذ احتياجات الموظفين الكبار بالسنّ بعين الاعتبار.

5- الحفاظ على الهدوء وسط التحدّيات: غالباً ما يعتبر الموظفون الكبار في السنّ المدراء الشباب مبدعين ومبتكري مشاريع ولكن عندما يتعلّق الأمر بالاستشارات الحكيمة والحكم الصائب، يصابون في بعض الأحيان بالارتياب. لذا حافظ على هدوئك واظهر ثقتك بنفسك وتكلّم بصوت مستقرّ وحاول الحفاظ على لغة جسد هادئة حتى في أصعب الأوقات. فكلّ من الموظفين الشباب والكبار يريدون التأكّد من أنّ قائدهم مسيطر على الوضع ومتمكن من الأمور في الأوقات الجيّدة والسيئة

ربنا يوفق

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق