الخميس، 26 أبريل، 2012

طرق اكتشاف الفرص والتهديدات

توصل مايكل بورتر إلى طرق ونماذج حديثة، تساعد على اكتشاف الفرص والتهديدات، فإذا كان الأسلوب البسيط والسابق شرحه غير كاف لك، إليك النموذج التالي، والذي يهتم بتحليل الصناعة، ويتكون النموذج من أربعة عناصر هي:
  • قوة العملاء.
  • قوة الموردين.
  • المنتجات البديلة.
  • دخول المنافسين الجدد.
قوة العملاء:
فعدد العملاء، وقوتهم المالية والشرائية، وممارستهم تعطيهم قدرة وقوة في التفاوض مع المشروع، إلى جانب أهمية المنتج بالنسبة للمشتري، وهل هو منتج نمطي؟ وهل يمكن تقليده؟ أم أنه منتج مميز؟ وعلى أي شركة أن تدرس عملاءها وقوتهم، قبل أن تحدد تحركاتها المستقبلية.
قوة الموردين:

فعدد الموردين الحالي والمستقبلي، ونوعية الخدمات، وأسعارهم، واتجاهاتها تحدد قوة الموردين، ومدى مساومتهم في عملية البيع.
المنتجات البديلة:

فالمنتجات الحالية، وبدائلها وتطورها يمكن أن يؤثر على التحركات الإستراتيجية المستقبلية للمشروع.
دخول منافسين جدد:

على المشروع أن يدرس احتمال دخول منافسين جدد، ومدى العوائق، أو التسهيلات الموجودة من رأس المال، وتكنولوجيا، وموارد إدارية وبشرية وغيرها، وتقوم الشركة بحماية نفسها عن طريق اقتصاديات الحجم، أو تمييز خصائص المنتج، أو تمييز الخدمات المقدمة للعميل، وتغيير قنوات التوزيع التي يستخدمها المنافسون الجدد، إلى جانب الدخول في المنافسة السعرية، وأحيانًا بعض الشركات تخفض من أسعارها، حتى تقضي على المنافس الجديد، ويخرج من السوق.

ربنا يوفق

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق