الجمعة، 23 أكتوبر، 2015

الأفكار السيئة في إدارة المنظمات



تأسس علم الإدارة منذ نحو قرن ، لتمكين المؤسسات من العمل بسلاسة ومرونة. ومنذ ذلك حين، ظهرت بعض الأدوات والاستراتيجيات المذهلة لتحسين الإنتاجية ورفع درجة الالتزام. كما عمل الكثيرون بنية حسنة على تطبيق بعض الأفكار التي ثبت فشلها فيما بعد. وبالرغم من ذلك ، إلا أن بعضها لا يزال مستخدماً في مؤسسات عدة حتى يومنا هذا.

إليكم بعض السلوكيات الإدارية الخاطئة وأسبابها، وسبل إصلاحها وإعادة توجيهها إيجاباً :-
المقابلات :-
تبدو عملية إجراء مقابلة العمل مباشرة وفعالة، حيث يقابل المدير الموظفين المحتملين وجهاً لوجه، ليختار من بينهم الأنسب للوظيفة. لكن هناك بحث يظهر بأن مقابلات العمل من أسوأ الطرق المستخدمة للتنبؤ بالأداء الوظيفي وتقييمه. وهذا لأن المرشح للوظيفة يمكن أن يكون جيداً أثناء المقابلة وعلى نحو مغاير في العمل. وبدلاً من ذلك، تعمد الشركات المتطورة إدارياً إلى استخدام مجموعة متنوعة من أساليب التقييم وإشراك الفريق المستقبلي من المتقدمين الجدد في هذه العملية.

المراجعات السنوية :-
إن تقييم أداء الموظفين دورياً واعتماد أسلوب التغذية الراجعة، طريقة رائعة لتحسين الأداء. لكن في الواقع، تفتقر المراجعات السنوية إلى المرونة اللازمة لإعداد التغذية الراجعة بفعالية. وبحلول الوقت الذي تعد فيه، يكون الموظف قد نسي أو تغير أداؤه الوظيفي نحو مهمة أخرى. وعلاوة على ذلك، قد تؤول المراجعات السنوية إلى نقاشات حول ماهية التصنيف المناسب للأداء، وهذا هو السبب وراء تخلي العديد من الشركات عن المراجعة السنوية لصالح إجراء مناقشات الأداء الأقل رسمية.

العملاء أولاً :-
" العميل دائماً على حق" إنه قول مأثور ومتكرر على لسان العميل نفسه. لكن التطبيق الخاطئ لمثل هذه الأفكار قد يكون على حساب الموظف نفسه، وبالتالي فإن النتيجة: ممارسة إدارية سيئة وعملاء غير راضين وانخفاض في الربحية. وقد أظهر البحث أن أحد أقوى المؤشرات على رضا العميل هو رضا الموظف؛ فهو حين يشعر بالراحة، يوفر للعملاء خدمة أفضل.
وفي حين تحاول هذه الأفكار توجيه السلوك الإداري نحو أفضل الممارسات والأساليب، يتجادل بعض الخبراء حول أنها تؤدي العكس تماماً. غير أن خبرة العديد من الشركات التي تخلت عن الممارسات السلبية، ينبغي أن تكون بمثابة شهادة كافية لإعادة النظر بكثير من الأفكار. 


ربنا يوفق

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق