الأربعاء، 19 يونيو، 2013

البحث عن عمل عن بعد



إنّ أبرز نتائج الإنكماش العالمي هي الفورة العارمة في عدد المهنيين ممن يُحاولون الهجرة نحو البلدان المستقرّة إقتصاديّاً بحثا عن الأمن الوظيفي والعروضات التنافسيّة ومستوى معيشي يناسبهم.

وقد صرّح 35% من المهنيين مؤخراً حول الحزم التي تقدم للمغتربين في الشرق الأوسط، إنّ شركاتهم لا تزال تُقدّم حزم خاصّة بالمغتربين في منطقة الشرق الأوسط.
ما هي إذأً أفضل طريقة للبحث عن عمل والإنتقال الى بلدك المفضّل في الشرق الأوسط؟ في ما يلي أفضل خمس نصائح تُقدّمها لك.

1- خذ وقتك لتحديد البلدان التي تودّ العمل فيها:-
يتألّف الشرق الأوسط من 20 دولة تختلف عن بعضها البعض من حيث المناخ والبنية الإقتصاديّة والإجتماعيّة والقوانين والأنظمة. خصّص بعض الوقت للتمعّن في قيم البلدان وخلفيّتها وثقافتها واختر تلك التي تظنّ أنها تناسبك وتستطيع التأقلم فيها على المدى القريب كما على المدى البعيد. ولكن تذكّر أنّ أهداف الإنتقال لا يجب أن تتركّز على نموّك وتطوّرك المهني فحسب، بل على تطوّرك الشخصيّ ورفاهيتك أيضاً.

2- اختر المجال الصحيح:-
إن الوضع الإقتصادي يختلف من بلدٍ الى آخر. وقد أظهرت دراسة للرواتب 2011 أن العاملين في قطر يتقاضون أعلى الأجور في المنطقة دون ان ينطبق ذلك على جميع مجالات العمل في قطر. وتُظهر دراسة مؤشر فرص العمل في الشرق الأوسط – يناير 2011 أن مجالات العمل التي تجذب وتستحوذ على أصحاب أفضل الكفاءات في قطر اليوم هي الخدمات المصرفية والمالية، والنفط والغاز والبناء.
أمّا الخلاصة فهي أن تتأكّد من أنّك على علم بجميع الأخبار الإقليميّة المتعلّقة بالموارد البشرية والأحداث الجارية في سوق العمل في الشرق الأوسط من خلال الاطلاع المنتظم على الدراسات والأبحاث المتعلّقة بالموارد البشريّة.

3- تواصل بحكمة:-
إنك خارج البلد الذي ترغب بالتواجد فيه لا يعني أنّه ليس بإمكانك التواصل عن طريق الانترنت مع المهنيين الذين يعيشون ويعملون في تلك البلد. وقد أطلق مؤخرأً الصفحة الشخصية العامّة التي تُعتبر الأداة الأنسب لتُساعدُك على تعزيز حالتك المهنية وعلى التواصل ومشاركة المعلومات مع مجتمع على الإنترنت يتألّف من أكثر من 6.250.000 باحث عن عمل و40 ألف صاحب عمل ( وقد يتواجد الكثير منهم في البلد الذي ترغب الذهاب إليه). ثبت وجودك على شبكة الانترنت وابدأ بالتواصل.

4- اعتمد خطّة متابعة ذكيّة:-
تقدّمت الى عملٍ ما و أرسلتَ كلّ من سيرتك الذاتيّة وخطاب المقدّمة وقد بدأت مرحلة الإنتظار. ماذا تفعل الآن؟ تأكد من القيام بدورك: إتّصل بالشركة واسأل عاملة الهاتف بتهذيب عن وسائل الإتّصال بالمسؤول عن الموارد البشريّة ومن ثمّ قم بالإتّصال به أو ارسل له بريداً إلكترونياً من أجل متابعة طلبك وعبّر عن إهتمامك من خلال مقابلة عبرالهاتف/بواسطة الفيديو. لا تنسى أن تذكر أنك مستعدّ للقيام برحلة قصيرة من أجل إجراء مقابلة وجهاً لوجه إن تطلب الأمر ذلك (على أن يتوافق ذلك مع قدراتك الماديّة).

5- حضّر للمقابلة عبر الهاتف/الفيديو:-
إن المقابلة عبر الهاتف أو بواسطة الفيديو لا تختلف كثيراً عن المُقابلة وجهاً لوجه. فما أن يتمّ تحديد تاريخ ووقت المقابلة، قُم بالبحث عن الشركة، وعن منتجاتها و عن دورك الوظيفي. على الأرجح، سيُطلب منك توفير أسباب تُقنع صاحب العمل بتوظيفك أنت بدلا من مُرشّح يكون متواجدا في البلد نفسه. لذا تأكّد من القيام بلائحة تفسّر ما الذي يميّزك عن غيرك وما الذي بإمكانك تقديمه للشركة فوراً لا يمكن لغيرك القيام به. لا تتأخر على الموعد المُتفق عليه، وكن صادقاً ومهنيّاً ولا تخجل من طرح الأسئلة التي قد تُساعدك على فهم طبيعة العمل وتوقّعات صاحب العمل.

ربنا يوفق

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق